الجمعة، 2 مارس، 2012

في رحلة البحث عن الاميرة


هو فين الوحش ؟ ... طب هي فين الأميرة؟...مش لاقي الأميرة اعمل نفسك بتحارب الوحش.
-----------------------------------------------------------------------------------------------.
على فكرة دي مش نكتة ده ملخص لرؤية شخصية للأحداث حاليا.... إحنا مش عارفين فين الأميرة اللي عاوزين ننقذها علشان كده كل واحد فينا اخترع وحش وبدا يحاربه لوحده.

نرجع لبداية القصة .... القصة بدأت لما سألني صديقي هي فين الأميرة؟ عرفيني عليها وأنا أقاتل أي وحش....طبعا صديقي كان بيهزر بس حرك جوايا تساؤل كبير ....يا ترى ممكن تكون فعلا هي دي المشكلة ؟؟؟؟ يا ترى ممكن نكون لحد دلوقتي مش عارفين إحنا المفروض نحارب مين وننقذ مين؟؟؟؟ كان نفسي ساعتها أجاوب صديقي بس سكت ...معرفتش أقولة إيه ولا إيه!!! اصل الإجابة صعبة ...صعبة جدا كمان.

ما هي أميرة الزمان ده غير كل زمان.... أميرة الزمان ده مش صاحبة الشعر الطويل والفستان الحرير ... أميرة الزمان ده مش ساكنة في قصر عالي و حوليها الخدم والحشم طوابير...أميرة الزمان ده ضهرها محني و في عيونها دموع متحجرة من القهر و التعب والحزن...أميرة الزمان ده ست غلبانة بتخدم في البيوت لاجل تروح لولادها اخر الليلة شايلة اللي يسد جوعهم...الأميرة بتقف في عز الشمس والمطر تبيع الجرايد ولا تلف على الإشارات بورد ولا مناديل علشان تقدر تصرف على عيلتها بعد موت جوزها او مرضه... الأميرة اليومين دول جلبيتها مرقعة وطرحتها مقطعة و متقدرش تجيب غيرها تدفيها في الشتا علشان تقدر بتمنها تكسي طفلها الرضيع...الأميرة ممكن تكون بنت بتدرس الصبح في مدرسة لحكومة اللي المفروض تبقى ببلاش و تنزل بليل تقف مع أبوها في الكشك علشان تساعده يجيب تمن القلم والكشكول اللي حتكتب فيه دروسها .

و ممكن يكون برضه عامل (أه راجل عادي جدا بلاش العنصرية دي) واقف على مكنة في مصنع علشان يطلع توب قماش و اخر اليوم ياخد يوميته علشان يديها للي في البيت يدبروا حالهم ويكتفي باللي فضل من عشا عياله يتقوت بيه و اجرة المواصلة اللي حتوصله الصبح شغله ...ممكن يكون موظف مستني أول الشهر زي العيل الصغير المستني العيد علشان ياخد مرتبه يدفعه في الجمعية اللي عملها علشان يجوز بنته و يسترها و داين نفسه لطوب الأرض و حرّم على نفسه اللقمة علشان يفرح بيها ويطمن عليها ...

الأميرة واقفة تدور في الزبالة على اللي يسد جوعها وجوع عيالها....الأميرة هي الأم اللي نزلت الشارع تبكي دم قلبها على ابن عمرها اللي نزل يطلب حقه ومرجعلهاش....الأميرة هي ملايين الشباب اللي عمرهم ضاع في البلاد دي بلاش....الأميرة هي كل عين وكل روح راحت علشانا و حقهم لسة متنساش....الأميرة مالية شوارع مصر بس إحنا اللي لسة مغمضين عنينا....

عرفت يا صديقي مين الأميرة؟؟؟؟؟؟
 يبقى اكيد عرفت هو مين الوحش

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق