الجمعة، 2 مارس، 2012

مش بالساهل




عاوزين البلد تنضف... عاوزنها تستقر... عاوزين الناس تتحضر في تعاملاتها... عاوزين العقول تكبر... عاوزين الناس تفكر ... عاوزين نبقى بني ادمين محدش يسوقنا... محدش يخوفنا... عاوزين حقنا... طب ازاي؟كلنا عاوزين كده ...واللي ميعوزش كده يبقى اما مجنون او خاين... ماهو اللي يحب ان بلده تبقى فوضى يبقى مجنون رسمي ... و اللي يحب إن كل يوم العالم يطلع خطوة قدام وبلده ترجع عشرين لورا يبقى خاين وميستهلش يعيش عليها ثانية واحدة ولا حتى يتدفن فيها ... بس برضه يبقى السؤال ....ازاي؟؟؟؟؟؟ في ناس تقولي بالهدوء و الاستقرار و التسامح و التساهل واحب اقولهم مع احترامي لرايكم بس مينفعش في حقوقنا نتساهل لسبب بسيط وهو ان الحرية والكرامة والتقدم و النهضة عمرهم ما كانوا بالساهل و نروح بعيد ليه...ما نتخيل سوا السيناريو و نشوف.... نسكت... نهدى....نستقر...حتكون ايه النتيجة؟ ....اولا لازم نفهم ان السكوت بيئة خصبة جدا لتكاثر الشياطين ...الصمت بيخلق الشر و الظلم وبيقويهم و يضعف العدالة ويقتلها و الساكت شيطان لانه يدعم الشياطين الظالمة ويديهم شرعية عدم الاعتراض على الظلم بمعنى اخر سكوتنا على الغلط بدعوى الاستقرار هو منتهى الفوضى... ووجودنا ديما في صف المخطئ بدعوة انه الاقوى و انه الوحيد القادر على توفير الامن هو ده منتهى الظلم ... مش لازم القوي يبقى الاحق ومش لازم يكون الاقدر على الوصول لبر الامان وبناء المستقبل فقوة الظالم تهدم و ضعف المظلوم يبني... على الاقل بيبني جوه القلوب ايمان بان هذا الضعيف لن يذهب حقه سدى....على الاقل ضعف المظلوم حيجمع كل اصحاب القلوب النقية والصادقة على كلمة حق... يعني من الاخر لو قولنا اننا نقف جنب الظالم القوي علشان يحمينا يبقى احنا من الاخر نفتقر للذكاء (اغبيا يعني ولا مؤاخذة) متزعلوش كده بس اسالوني الاول ليه؟ علشان الظالم بيحمي نفسه و بس و مش حيكون عنده اي مشكلة انه يضحي بينا علشان مصلحته ... معنى كده نقف مع الضعيف صاحب الحق حتى لو عاوز يقف ضد القوي حامي الديار ومنقذ الصبايا الاحرار السفاح المغوار .... ايووووووووووة تقف جنبه و متتخيلش ان ده حيضعفك بالعكس انت حتقوى بالحق ...ولو انت وانا و كل واحد سمع صوت الحق ده في قلبه و تنازل عن أنانيته ومصالحه الشخصية و الشعارات الكاذبة من مروجي الكذب و التباطؤ  والتواطؤ عن الاستقرار الكاذب و النهضة المزيفة و حماية الأمن والعدالة على ايدي الظالمين حنبقى كتير قوي  وحنبقى أقوى بايماننا واتحادنا ... حنبقى أقوى بمسيرتنا في طريق طلب الحق والعدل ...حنتعب في الأول بس المكسب لا يوصف...و ربنا سبحانه وتعالى وعدنا في الطريق ده بإحدى الحسنين النصر أو الشهادة  (ده لو فعلا نزهنا قلوبنا ونوايانا عن اي مصلحة شخصية او انتهازية) يبقة الحل ايه؟... تبقى اجابة السؤال ايه؟ ....متخفش....متسكتش .... حط ايدك في ايدنا... انصر المظلوم... اصرخ في وش الظالم...صوتك حيهزه....حيرعبه.... اقف في وش الظلم وحاربه....ممكن النهاردة يموت منا مليون شهيد..... بس بكرة حيعيش ملايين البشر احرار .... اللي حيموت ساعتها مش حيبقى راح بالساهل....وحيفضل عايش في قلوب الناس اللي ماتوا علشانهم...اللي اختار الطريق الموحش  اللي مكنش جنبه فيه الا الله وانصار العدل حيبقى مات علشان الحرية ودي موتة فعلا تستاهل...ساعتها بس حنشوف بلدنا اللي بنتمناها ...حتى لو كنا حنبص عليها من بعيد ...من الجنة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق