الثلاثاء، 12 يونيو، 2012

من حقي ان احترم هؤلاء





خلال الفترة اللي فاتت في 3 حركات بس شدوا انتباهي و احترامي لانهم بمنتهى البساطة كانوا فعلا في مكان متوسط يتابعوا كل الاحداث و لا ينحازون الا للحق دون تخوين من يخالفهم الراي يعبرون بارائهم دائما عن ميولي الاستقلالية والوسطية سياسيا و دينيا
تم الصاق تهم التطرف الفكري لهم فكانت تصرفاتهم هي الرد الامثل عن ما تم الصاقه بهم

1- حركة 6 ابريل : تم الصاق تهم غريبة بهم مثل التخوين و التطرف الفكري بل و الارهاب و التخريب ايضا
من اقوى الشائعات ان الحركة تعتنق الفكر الليبرالي بشكل متشدد و انها تلفظ خارجها اي فكر معارض
ولكن من يقترب اكثر لتصير الفكرة اوضح فانا قد رايت بعيني جميع الانتمائات السياسية او الدينية يجمعها حب الوطن تحت مظلة هذه الحركة الوطنية التي لا تنحاز الا لمصلحة الوطن و قضايا الحق للضعفاء الذين يحتاجون المساندة  بدءاً من عمال المحلة عام 2008 و حتى معتصمي العباسية 2012 مرورا بكل المواقف الوطنية التي كان انحيازهم فيها فقط لكل ما هو مصري و صاحب حق
فكان من الطبيعي ان تجد بالحركة الكثيرون ممن ينتمون للفكر الاسلامي او الليبرالي او الاشتراكي او الوسطي او حتى السلفي ... ؟ اه والله  اعرف واحد سلفي في 6 ابريل
2- حملة دكتور عبد المنعم ابو الفتوح : 
الراجل ده كل الناس اتهمته .. محدش سابه في حاله .. الاخوان قالت انه خارج عن الجماعة و منافق .. و الاسلاموفوبيا اتهمه انه اخواني متخفي (على اساس انه عبد المنعم كورومبو مثلا)
برضه خلال وجودي في الحملة دي شوفت من الراجل كل شئ كويس ومحولاته ادارة كل شئ من خلال الافراد اللي معاه بدون انفراد براي قبل اي قرار بيكون في استفتاءات معلنة صحيح مكنتش حملة ملايكة و كان في ناس بتستغل احترام الراجل ده ويديروا الحملة بطريقة مش كويسة بس الفكر نفسه مش اشخاص و مفيش مكان كل الناس اللي فيه كويسة
اللي حبيته في الشغل مع الحملة هو حرية الراي فعلا واني محستش في اي لحظة اني بتساق و اني من حقي اعترض وناس تخالفني و نتخانق اصلا بس محدش اتهمني الصراحة بالخيانة او الفلولية زي ناس تانية
برضه الكيان ده كان بيعتمد جواه الاستقلال الفكري والوسطية في الراي فكنت تلاقي الجميع معاك بكل الطوائف المجتمعية موجودة حوليك و بتشارك بدون اي اقصاء
3- البرادعي : 
اولا انا مش اقصد هنا البرادعي كشخص
انا عاوزة اتكلم عن البرادعي كحالة
مش حتكلم عن المصري اللي خد جايزة نوبل و تمرس في السياسة الداخلية و الدولية من زمان
مش حتكلم عن راجل اتظلم من زمان و مبارك خد ال3 سنين الاخيرة قبل الثورة متفرغ لتشويه صورته بعد ما كان خلص على صورة الاخوان
انا حتكلم عن حالة اجتماعية و سياسية دخلت دماغ كل واحد فينا من غير ما نفكر لدرجة خلتنا كلنا من غير ما نقصد نحاول نفكر زي البرادعي لانه ببساطة كان فاهم كل حاجة من الاول و مش مدكن بس احنا اللي مفهمناش
كنا بصين يا دوبك لال3 ايام الجايين حيحصل فيهم ايه 
في الوقت اللي هو كان باصص كمان 6 شهور حيحصل ايه
فارق زمني رهيب في عالم السياسة
يا جماعة مصر بكل سياسينها ماشية بسرعة الراجل العادي في مجال السياسة و قراية الموقف في حين ان الراجل ده ماشي بسرعة الضوء
في تفاوت في السرعات يا اخوانا
القرارات اللي اعتبرناها هروب وضعف ثبت انها قمة الوطنية و الذكاء خالتنا كلنا بشبعنا بكبارنا بصغارنا بسياسينا ببابا غنوجنا نضرب نفسنا و نقول يا ريتنا كنا سمعنا كلامك يا بوب
الحالة دي فعلا الحمد لله بدات في الانتشار و قريب بامر الله حيكون ليها كيان رسمي اسمه حزب الدستور اللي برضه جواه و حولين فكرته ناس كتير من كل التيارات امنت بفكر الراجل ده و بتحاول تنقذ ما يمكن انقاذه من الوطن
و للظريف اللي بيقولي ده علماني ازاي يبقى في موقف متوسط و الكلام اللي انتي بتقوليه
حساله سؤال واحد بس
هو الدكتور محمد يسري سلامة بالدقن دي كلها ينفع يبقى علماني؟ 
طب اسمعه و شوفه وهو بيتكلم عن الحزب او البرادعي
حتلاقيه برادعي برضه بس بدقن
مش معنى كده طبعا انه تابع او درويش ليه
لا هو بمنتهى البساطة ادرك قيمة الراجل ده فبيحاول يحافظ على القيمة دي جواه و ينميها علشان يفيد نفسه و بلده بيها
المهم بقى في ظل الظروف الحالية انا حبيت اتكلم عن دول بالذات ليه علشان انا بدعم فكر ال3 من مدة و اشتركت بشكل فعلي في بعض الاحداث تعبيرا عن انتمائي لفكرهم الذي احترمه كثيرا بس في الموقف الجدلي اللي احنا فيه التلاتة عبروا عن اراء اعظم من بعض و تصرفوا بطريقة متحضرة في التعبير عن موقفهم و ده اللي اكدلي ان وجهة نظري من البداية فيهم كانت صحيحة والحمد لله
اولا حركة 6 ابريل اعلنت دعمها لمرشح الحرية والعدالة د. مرسي اللي خونوهم و بهدلوهم و جم كتير عليهم بس مش وقت تصفية حسابات انما وقت لاعلاء كلمة الوطن و بعدين نبقى نتحاسب لما بلدنا تستقر نبقى ندور على حقنا و نخلص خلافتنا 
المهم مش كل ده المهم اني اعرف  اعضاء في الحركة ناويين يقاطعوا الانتخابات والحركة لا تمارس اي نوع من الضغط على اعضاءها و تركت حرية الاختيار بين المقاطعة و انتخاب د.مرسي للجميع 
ثانيا حملة دكتور ابو الفتوح اللي عملت استفتاء بداخل الحملة لمعرفة موقف الدكتور من اعلان موقفه من المرحلة الثانية بعد خروجه من سباق الرئاسة و الموقف الرسمي للحملة وكانت النتيجة ان اكثر من 70% قرروا دعم الدكتور مرسي فكان بيان الحملة يعلن ان موقفها هو الرضوخ لراي الاغلبية و مع ذلك انا كعضوة في الحملة حقاطع و زيي كتير و محدش فينا خضع لاي ضغط علشان نغير راينا بالعكس الدكتور في اكتر من لقاء ليه وضحلنا اننا احرار في اختيارنا وده في حد ذاته احترام للديمقراطية علمنا اننا من حقنا اعلان راي الاغلبية كراي رسمي للمجموعة مع اعطاء الاقلية الحرية التامة في اتخاذ الراي الصائب من وجهة نظره 
ثالثا موقف البرادعي الاخلاقي جدا من الاستمرار من مقاطعة الانتخابات و اللي وضح اسبابه في اكتر من مرة و اللي كلنا اكدنا ان معظم اسبابه اصبحت حقيقة ملموسة بنتاكد منها كل يوم مش مجرد تكهنات
و برضه الراجل مفرضش الراي ده على حد و لا خون اللي حيخالفه وتكلم بمنتهى التواضع عن ان الراي ده هو بيعتبره راي شخصي ليه وعلى كل انسان اتخاذ قراره بنفسه بمنتهى الحرية

اظن دلوقتي حقي احييهم جميعا على كل مواقفهم و فرهم الذي يستحق الاشادة و التقدير 
و من حقي كمان اعلن احترامي الشديد جدا لهؤلاء الرجال




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق