الأحد، 24 يونيو، 2012

عندما تقتلنا الكلمات




كنت اتسول الاعذار ... اتوسل اليه... اقسم عليه بكل ما هو غالي و مقدس ... ان يرحمني ... ان يغفر لي خطيئتي...ان يؤجل حكم الاعدام ... لكنه رفض و تشبث بقراره كانه ينتظر هذه الفرصة لاتخاذ هذا القرار منذ زمن.... وفي وسط كل التوسلات و الدموع قالها لي:
- خدي بالك من نفسك
- موعدكش
- طب مين حياخد باله منك؟؟!!!
قتلتني الكلمة ... دمرت كل ما بداخلي في امل ... اذن فهو يعلم ... يعلم انه لم يكن هناك من يهتم لامري سواه ... لم يكن هناك من يحثني على الاهتمام بكل شئوني غيره ... والان يتركني وهو يعلم ذلك ...كأني قد اصبحت حملا يثقله و يؤرقه ... كأن الاهتمام لامري اصبح واجباً و مسئولية يسعى للهرب منها
- طب مين حياخد باله منك؟؟!!!
انهمرت الدموع بكثرة عندما سمعت هذا السؤال ... كان يهم بغلق المحادثة و انا اتذكر عندما كان يسالني ماذا تطلبين؟ كانت اجابتي واحدة دائماً ... خد بالك مني.
لم اكن اعرف سواه ليهتم بي ... و بكل امور حياتي ... والان يجب ان اصبح وحيدة اهتم لامر كل شئ... لا امان ... لا حب ... لا رعاية
كنت معه طفلة صغيرة و لحظة تركني كبرت مئة عام دفعة واحدة ... كنت دائما ادعي اهتمامي بكل شئونه و رعايته ولكن الحقيقة انه كان يرعانا معاً
- طب مين حياخد باله منك؟؟!!!
انتهت المكالمة ولازالت الدموع منهمرة على وجنتي ... والدقات المتقطعة تلتهم انفاسي ... لازلت لا استطيع ان ادرك انه قد تركني بهذه السهولة ... كنت ادرك اني اصبحت كالحمل يرهقه  و يؤلمه الاحتفاظ به ... ولكني كنت اظن اني اني املك بعض الوقت لاصلاح كل شئ ... ولكني افسدت كل شئ... او لعل غيري هو من افسد ما بيننا ... اشعر دائما بانفاس غريبة بيننا و لكني اجهل مصدرها ... او لعلي اعلم ... املك الشكوك ولا املك الدلائل ... فلتذهب الشكوك والدلائل الي الجحيم ... فقد ذهب هو ... للابد... و ترك السؤال معلقا بلا اجابة ...
- طب مين حياخد باله منك؟؟!!!

هناك 19 تعليقًا:

  1. المشكلة انه عندما تقتلنا الكلمات فانها تترك مساحة ما بداخلنا لازالت تشعر بالالم .. قتل اصعب بمراحل من قتل الاسلحة المادية التى تنهى الشعور و تنهى الاحساس بالالم .. كلماتك صعبة و لا اريد قراءتها مجددا لانها تطرق ابوابا كنا نظن انها اغلقت للابد .. تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. انا اسفة لو التدوينة ضايقت حضرتك

      حذف
  2. ماضايقتنيش بالمعنى المقصود يا منه و اعتقد انك فاهمه دا ...

    ردحذف
  3. منه..كلماتك وجعتني
    حقيقية جداً..تطرق أبواب المشاعر دون هواده
    و لأنها موجعه فهي راااائعه
    هتقدر تخلي بالها من نفسها
    هتقدر
    عشان ربنا موجود

    تحياتي الخالصه لكِ

    ردحذف
    الردود
    1. اشكرك جدا جدا على ردك الجميل
      مش متخيلة اد ايه مرورك وردك اسعدني و شرفني :)

      حذف
  4. http://www.youtube.com/watch?v=nR-jSYOLNlI&feature=related

    ردحذف
    الردود
    1. متشكرة على الرد و الاهتمام بالقرأة

      حذف
  5. انا مقتنع دايما بفكرة ان كل شئ في هذه الدنيا مجرد وقت - انما متاكد تماما ان فكرة الاستغناء عن شخص كان كل شئ في حياتنا من اول ما نصحي من النوم لحد ما ننام شئ في منتهي القسوة - والاقسي اننا نحس باننا فقدنا الملجأ والمأوي والراحة مرة واحد وفجأة
    قطعة فنية مليئة بالاسي والحزن - ولكن صدق من قال ان الابداع يخرج من رحم المعاناه
    وادينا بنعاني بس مكملين
    اسف علي الاطالة

    ردحذف
    الردود
    1. لا تتاسف :)
      بالعكس ردك اسعدني جدا و فعلا تعليقاتك من اكتر التعليقات اللي بتسعدني و تشرفني :)
      اشكرك

      حذف
  6. عندما نفقد شخصا ونفقد ذواتنا معه ونظل ضائعين
    نتخبط بين طرقات الحياه ولا نعرف لنا طريق

    احساس موجع وقاسي
    ولكن تذكري دوما أن الحياه لا تسير أبدا على وتيرة واحده
    وما تعيشيه اليوم حتما سيتبدل ذات يوم

    تحياتي لقلمك واحساسك :)

    ردحذف
    الردود
    1. اشكرك شذى و شرفني تعليقك و مرورك :)

      حذف
  7. صباح الغاردينيا
    هو أنتِ وأنتِ هو كنتِ بين يديه طفلة تلجأ لأحضانه ترتمي على صدره تطلب منه أن يضمها بقوة لتشعر بـ الآمان وبين أنفاسه أنثى تحتاجه لتشعر بـ الدفئ هو من كنتِ تطمئنين بوجوده وبغيابه تخافين عتمة الحياة "
    ؛؛
    ؛
    رائعة دافئة رغم حزنها
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. تسلمي ريماس على ردك الجميل :)

      حذف
  8. رغم وجعها الا انها رائعة
    تحياتي لكِ

    ردحذف
    الردود
    1. اكرك على المرور والرد الجميل :)

      حذف
  9. كم هو مؤلم ذلك الشعور
    احساس يجعلك تختنق
    عندما تشعر انك اصبحت وحيدا
    بدون من كان يهتم بك
    تحياتى اليكى منه على احساسك العالى فى هذه التدوينه

    ردحذف
    الردود
    1. اشكرك يا محمد على الاهتمام بالمرور و التعليق :)
      يشرفني ديما وجودك :)

      حذف
  10. أحب الاسئلة المعلقة :)
    و أنتِ هنا الوحيدة التي تعرف الإجابة ،
    هو اخذ باله منكِ ،
    لكن عليكِ أنت تتحملي مسؤولية نفسك أحيانًا ،
    عليكِ ألا تصبحي عالة و اتكالية ،
    أتمنى أن تكوني بخير !
    و تكون هذه مجرد أفكار :)

    تحيآأتي لكِ ..

    ردحذف
    الردود
    1. اشكرك بس كلمة عالة اتكالية دي !!!
      ميرسي علي المرور والاهتماما بالرد :)

      حذف