السبت، 30 يونيو، 2012

الاختبار



-تتجوزني؟
كنت قد بدات في الاعداد لهذه اللحظة منذ وقت طويل ...كان الامر صعبا و الهدف معقداً...و لكنه لم يكن مستحيل...كان يجب ان اكسر هذا الحاجز بداخله حتى استطيع الوصول الي ما احلم و اتمنى ... اذا وفقت في التحدي ...اذا حققت الهدف ... فقد افوز باغلى مما تمنيت ...برجل ... رجل للعمر ...رجل احببته بقدر ما خفت منه ... لم اخشاه لانه خطير او شرير او سادي...بالطبع لا...و انما انا اخاف من هذه العقدة المتاصلة فيه منذ قديم الاذل ...خوفي الابدي من نزعته الذكورية التي تجعل من اي ملاك شرقي الاصل وحش ضاري في لحظات... لم يكن مقصدي قتل رجولته او اهانته ابداً ... بل كان كل ما اريد هو ان يتقبلني كأنثى بكل معطياتي بدون ان ينتقص من قدري او عقلي شيئا. لم اقبل ابدا ان يعتبرني شيئا مكملا لحياته ... فاما ان اصير حياته كلها كما صار كل حياتي و اما فليبتعد للابد ...و سأعترف حينها بفشلي ... اردته ان يعلم كم انا مختلفة عنهن... هن اللاتي عرفهن قبلي ... واللاتي سيعرفهن بعدي حتى وان افترقنا ... كنت احب لفظة مجنونة التي كان ينعتني بها ... كان ذلك يعني اني نجحت ... لو تقبلني بكل جنوني فهذا هو المطلوب ... المهم ان استطيع هدم السور بداخله... ذاك السور الشامخ الذي بناه السيد احمد عبد الجواد المعروف اعلاميا "بسي السيد" ... ذلك السور الذي يختبئ خلفه كل الرجال وقت اللزوم... لن اعترف بوجود هذا السور فانا متمردة ولن اكون امينة ابدا ... يبدو انه علم ذلك فكان دائم النفي اي صفة او صلة بهذا "السي سيد" عن نفسه ... وانا لا اصدق.. مهلا .. انا لا اقول انه كاذب .. ولكنها البصمة الوراثية المطبوعة على جينات كل ذكر شرقي تجعله يكذب في هذه النقطة خاصة... هم دائماً يقولون اننا رجال "مودرن" متفتحين ... و خلف البيبان المغلقة يظهر السيد احمد عبد الجواد قابعا تحت السرير او خلف الدولاب ينتظر اللحظة المناسبة للهجوم 
  فكان الموضوع يحتاج الي اختبار صغير للتاكد ...
كاد كل شئ ان يفشل ...فلقد اقترب كثيرا ان يطلب هو قلبي ...و في ذلك فشل الاختبار ... و لم يكن من الممكن ان اعجل بالامر الا بعد ان اتاكد من اقترابي من النتيجة المرجوة ...فلكم احببته و لم يكن عندي القدرة على المجازفة...
حتى حان الوقت ...القيت بسؤالي فاجاة ...و نحن في وسط احدى مكالماتنا الهاتفية :
- تتجوزني؟؟
-.....
- سكت ليه؟؟
-تفتكري ده وقت هزار ؟ انا كنت عاوزك في موضوع مهم 
- اهم من اني بحبك و عاوزاك تتجوزني؟ 
-.....
-سكت تاني
-اصل هو ده الموضوع اللي كنت عاوز اكلمك فيه بس بجد
-و انا مبهزرش
- .......
- انت بتسكت النهاردة كتير ليه؟
-مش عارف اقول ايه 
- رد على سؤالي
- !!مش عارف
- مش عارف ايه؟ مش كنت بتقول انك عاوز تطلب نفس الطلب؟
- بس انتي اللي طلبتي
هوى قلبي بين قدمي بعد هذا الرد المحبط ...تقطعت انفاسي و كدت اياس و انا اسال :
- و دي تفرق معاك؟
-لا مش تفرق
و اضاف بصوت اكثر مرحاً
- بس انا لازم اخد وقت افكر بقى 
تضايقت بشدة من اسلوبه الساخر و قررت انهاء المكالمة فوراً
- خلاص فكر وابقى رد عليا... سلام
انهيت المكالمة في سرعة واحباط واضح ولكن ما فاجأني هو اني ما لبثت اغلق الهاتف حتى رايت رقمه يضيئ شاشة هاتفي لانه يتصل بي بعدها بثوان معدودة فتحت الخط لاسمع صوته يضحك وهو يقول :
- يا مجنونة بحبك ... ها ... حتيجي تطلبي ايدي من ماما امتى؟
لمست الصدق في صوته مما جعلني ارد في مرح انا الاخرى:
- المهم عندكم بُن كويس ؟

هناك 31 تعليقًا:

  1. من افضل ما قرأت لكي في الوصف والشرح والتحليل وتوصيل الفكرة باقصر الطرق وبابسط المعاني - نعم البصمة الذكورية في الرجل لا تتغير جيل بعد جيل هي مورثات وعادات وتقاليد اكل عليها الزمان وشرب ولكن ذكاء الانثي يستطيع ان يغير كل شئ في الرجل من اول طريقه تفكيره حتي طريقة لبسه -
    حوار رائع وقصة جميلة والصدفة اني ناشر في مدونتي برضه النهاردة قصة
    تحياتي لقلمك الرائع واسف علي الاطالة

    ردحذف
    الردود
    1. كلما طال ردك
      كلما اسعدني اكثر
      فعلا المراةالذكية تستطيع تغير موروثات رجلها لكن يا ترى في امراة تقدر تخلي رجل يقبل كل هذا الكم من جنونها وتمردها؟
      كل شئ جايز الزمن فقط من يستطيع الاجابة
      اسعدني ردك فوق ما تتخيل
      تحياتي ليك :)

      حذف
  2. ههههههههههههههههه
    والله العظيم
    بجد تحفة
    بس علي فكرة كتبت حاجة مشابهه وللصدفة كنت هنشرها النهاردة في المدونة ورجعت ف كلامي
    الحمد لله
    بس برضه هبق انشرها لانها بطريقة مختلفة عن ما كتبت
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. في انتظار قراة تدوينتك ومتاكدة انها حتكون جميلة مثلك :)
      اشكرك رحاب على الاهتمام و الرد الجميل :)

      حذف
  3. بسكت كتير ....... عشان اتمعن فى كلماتك الرقيقة الجميلة واستمتع بها

    ردحذف
    الردود
    1. قراتك لكتاباتي تسعدني فما بالك بردك الرقيق هذا
      اشكرك بشدة :)

      حذف
  4. اعتقد اذا كان الحب بينهما شديد الصدق - والثقة بينهما بلا حدود يستطيع الاثنان ان يتغيرا من اجل انفسهما ويتحملا جنونهما حفاظا علي الحب
    لكن السؤال هنا هل هناك حب بهذه الطريقة ؟
    ومتشكر علي ذوقك

    ردحذف
    الردود
    1. وجود الحب الصادق بيكون نادر جدا و بيكون نتيجة اختيار الاتنين للصدق وده صعب لكن لو حصل بيكون اجمل شئ حصل للانسان في حياته
      انا اللي بشكرك :)

      حذف
  5. عندما يصبح الاشخاص كتبا مفتوحة
    تسقط معظم دفاعات سي السيد

    ردحذف
    الردود
    1. مش مهم الكتاب يكون مفتوح والدفاعات تسقط لو كنا مش بنعرف نقرا
      صح
      اشكرك :)

      حذف
  6. عندما تتصرف بتلقائية مع من تحب تأكد أنه حب صادق،..جميلة جدا القصة منة، عجبتني مبررات البطلة لإتخاذ هذه الخطوة..ربما أصابني الاحباط و الحزن مثلها أثناء المكالمة و بعدها..و لكن الأكيد اني قد شعرت بكل فرحتها في النهاية..تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. جميل انك تكون عرفت تعيش مع البطلة جو القصة
      والحمد لله انها عجبتكم
      كنت فاكرة اني حضرب بعدها :)))

      حذف
  7. هههههههههههههه
    أحب أنا كده أوييييي
    عرفيني عليها عشان هنتفق جداً :)

    أسعدتيني جداً بجنون كلماتك

    تحياتي لكِ

    ردحذف
    الردود
    1. اصلا اصلا هي تتشرف بمعرفتك
      مبسوطة جدا انها عجبتك
      واذا كان على الجنون
      انا معنديش غيره D:
      ميرسي يا جميل على المتابعة والردود الحلوة :)

      حذف
  8. مساء المكان وما حوى
    " منـــه "
    :
    للمشاعر والأحاسيس دلائل وبراهين !
    فكل قلب يحمل ن تلك المشاعر والأحاسيس
    مقادير و معايير متفاوتة ،
    وكينونة الأنثى دوماً تميل إلى حمل الحب ،
    بكل ما أوتت من مشاعر وأحاسيس !
    وما اختلف فيه هنا معكِ هو شئ واحد
    كيف يتصور البعض جمود الرجل وجحوده
    عندما تختلف الرؤية بين الزوايــا !!
    فالرجل مخلوق به مزايا و عطايا
    كما به سيئات و خطايا ، ليس الأمر بصورة
    سي السيد الرجل الصلد في بيته ، والهش خارجه !!
    هذا النموذج والثلاثية كرست أبعاداً مُختلفة
    عن الفكر الحاضر فيهـا ،
    الرجل و المرأة على حد سواء ..
    ويفصل بينهم قول الله جل في علاه
    الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم .. صدق الله العظيم
    هذا هو الفاصل يحكمه عقل كل منا
    في كيفية التعامل مع المرأة !
    خلاف ذلك فالقراءة لكِ ممتعة
    نظراً لما تملكيه من نظرية السرد الصحيح
    في الحدث الزمني وتشويق القارئ ...
    على ما ستنتهي تلك الفاصلة
    فشكراً لما قرأت هنا من ألق
    تحيتي و تقديري .

    ..
    ..
    ..

    أحمــ سعيـد ــد

    ردحذف
    الردود
    1. اولا احب اشكرك على النقد قبل المدح
      لاني بحب جدا الاقي حد يناقشني في افكاري وينكش فيا علشان يطلع كل اللي مستخبي في دماغي و محوشاه للزمن
      انا هنا محبتش انتقص من الرجل ولا اهمله حقه ولا حبيت حتى انتقده هو كرجل ولا كنت بنتقد فكر سي السيد من وجهة نظر المبدع نجيب محفوظ لا انا بتكلم عن البذرة اللي تركها سي السيد جوة كل راجل تجعله ديما يبص للست انها اقل منه قدر
      تخليه ديما يفتكر قول الله :الرجال قوامون على النساء
      و ينسى قول الرسول الكريم: رفقا بالقوارير
      او يفتكر قوله : النساء ناقصات عقل و دين
      و ينسى : استوصوا بالنساء خيرا
      نوعية الرجال اللي بينكروا على النساء ابسط حقوقهم بعيدا عن موضوع المساواة و اديت مثل على كده وهو انكار الرجل الشرقي على المراة التعبير عن مشاعرها او جنونها و حرية اختياراتها
      كم راجل يقبل ان بنت تصرحه بمشاعرها و تكون هي البادئة مش هو؟ و محدش يقول ان ده ضد الحياء لانه بمنتهى البساطة السيدة خديجة هي من بعثت للرسول صلى الله عليه و سلم تخطبه لنفسها و هل بعد حياء زوجات الرسول حياء؟
      هو ده كان قصدي في نقد سي السيد
      لا القسوة ولا الشدة ولا التاناقض قد ما هو نقدر لعدم اعترافه بحقوقي كانثى وكانسانة
      بس كده :)

      حذف
  9. الرجل سيظل رجل والانثى ستظل انثى

    قصة رائعة

    تسلم ايدك

    مع خالص تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. اكيد يعني مش حيبدلوا سوا :)
      بس ده مش معناه ان حد فيهم يقلل من التاني او ينكر عليه حقوقه
      شكرا للرد :)

      حذف
  10. لقد وقعنا فى الفخ فى الذكريات الجميله الحزينه فخ الندم على مان اتراه هو من هدم وساعد فى بناء ذلك الجدار العازل ام الظروف هى ما دفعته الى ذذلك ام تقمص امينه الى عبائه الثائره ترى ان تصادما معنا فهل امينه وان كانت مخطه تتعرف انها المخطئه ام تتنكر وتثور على من احبت

    ردحذف
    الردود
    1. انا مش فهمت حاجة الصراحة؟ ممكن توضيح؟

      حذف
  11. كمان بن مش شربات؟

    ههههههههههه
    جميلة التدوينة و خلاص بقى فيه مساواة الله يرحمك يا سي السيد
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. لا يا مصطفى انا مش عاوزة مساواة ولا حاجة بس على الاقل من حقي اعبر عن نفسي من غير ما حد يبصلي من فوق لتحت على اني عملت جريمة
      من حقي مسمعش كلمة انتي بنت مش من حقك تختاري او اقرا المعنى ده في عيون الناس
      ميرسي على ردك الجميل
      وايوة انا بحب القهوة جدا فلازم البطلة بتاعتي تشرب قهوة زيي :)

      حذف
  12. حلو الاختبار ده.. وكويس إنه عرف يعديه.. وأكيد عندهم بن كويس ولو مفيش خلو البن عليا D:

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا يا فندم
      اول ما بطلاتي يبقى عندهم مزاج يشربوا قهوة حبعتهملك على طول :)

      حذف
  13. مساء الغاردينيا منة
    رائعة وجميلة قصتك وطريقة سردك
    هههههههه بس ضحكت على البن الكويس"
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. مبسوطة انها عجبتك :)
      و البن ده لو مكنش كويس ممكن تبقى مشكلة و تغير رايها و تسيبه اصلا :)
      ميرسي على تشريفك ليا :)

      حذف
  14. ههههههههههههههههه
    بس متنيسش عليكي انتى المهر والشقه والفرش
    بجد رائعه جدا ابدعتي يامنه في اختيار العبارات والشرح
    تسلم ايدك استمري

    ردحذف
    الردود
    1. الماديات دي مش مشكلة لما الواحد بيلاقي الشخصية والعقل والقلب
      المهم يلاقيهم
      ميرسي على تشجيعك يا شريف :)

      حذف
  15. كنت هزعل جدا لو مقرتش التدوينه دي
    بجد عجبتني جدا

    بس تفتكري في بنت فعلا يوصل بيها تمردها لانها تطلب ايد الراجل اللي بتحبه

    البعض بيشوف ان دي حاجه تقلل من البنت
    بس لو هي عارفه هي بتقولها لمين بجد ومتأكده من اختيارها يبقى بجد برافو عليها

    بس ارجع تاني واقول يا ترى سي السيد بعد كده مش هيفتكر حاجه زي كده

    اصلهم مهما حاولوا
    غصب عنهم بيبقوا سي السيد في اوقات كتير

    انا سعيده بيكي جدا :)

    ردحذف
    الردود
    1. انا اللي اسعد بيكي يا شذى :)
      لو البنت ذكية كفاية زي البنوتة اللي في القصة حتختار الوقت الصح
      ولو الراجل بيحبها بجد زي حبيب البنوتة دي حيختار يضحي بسي السيد اللي جواه علشان يكسب حبه ليها
      المهم في كل ده بقى توفر الصدق بينهم
      انا مبسوطة جدا من متابعتك و ردودك الجميلة بجد :)

      حذف