الاثنين، 25 يونيو، 2012

بطل من كلماتي



اهٍ يا صانع جروحي و آلامي
فلتبقى دائما بطل كل حكاياتي
حتى يبقى الالم لا يفارقني
حتى تبقى الحياة والعذاب سويا... لاخر اللحظاتِ
قررت الرحيل... ولكنك ابدا لن ترحل من سطور كتاباتي ... قررت ان تهرب من اسر قلبي ... فاسرتك فاسرتك في الافكار والحاكايات ... اسميتني كاذبة ... خائنة ... و لكنك ابدا لن تجرؤ ان تعطيني اسمي الحقيقي ... فانا مجنونتك ... وانت لن تعترف ابدا بذلك ... فانك لو اعترفت ستكون انت المجنون لانك تخليت عن من عشقتك بكل ذاك القدر من الجنون.
تنعتني بالخائنة ولا تريد ان تعترف لما نعتني بذلك اللقب ... لانك ستعترف ضمنيا بانك ايضا خائناً ... لا تريد ان تسمع دفاعي لانك ستحتاج حينها دفاعا مماثلا ... فلنتساوى يا حبيبي حتى في العذاب
فانت قررت تعذيبي بالفراق ... و ها انا اعذبك بان اظل اتحدث عنك ... اتحدث عنك مع الجميع ... مع نفسي مع اوراقي و اقلامي ... مع الناس و مع ربي

اتذكر البائع الذي كان يفترش الرصيف في ذاك الشارع الذي كنت احب ان امشي فيه... لقد ذهبت اليه و سالته ... اتذكرني ؟؟ لقد اتيتك يوما مع رجل واشترينا منك كل اشيائك الجميلة ... نظر الي الرجل واجاب بنعم و لكني كنت متاكدة انه لا يتذكر شيئا ... لم احاول ان اذكره بشيئ ولكني قلت له : اتعلم ... لقد تركني الرجل لذا انا آتي اليك اليوم وحيدة ... نظر لي الرجل في تشكك و شفقة كانه يقول مسكينة تركها رجلها  فاصابها الجنون
نعم لقد اصابني جنون اسمه "انت" لذا يجب ان تصحبني في رحلة جنني ... عليك ان تصير بطل كل اقاصيصي ... يمكنك ان تهرب و يمكنك ان تتوقف عن قرأتها ... و لكني لن اتوقف ابدا عن كتاباتي عنك... ستظل حبيبي الاسطوري حبيس الحكايات... ستظل ملك لاوراقي و سطوري ... ساظل اجد بداخلي دائما ما اقصه عنك ...اعلم انك ستظل هنا ... بطل الكلمات ... قد تبتعد و تنسى ... ولكنك يوما ستستيقظ فزعاً من نومك متذكراً ان هناك من لازالت تكتب فبك الاقاصيص المؤلمة

هناك 20 تعليقًا:

  1. نعم لقد اصابني جنون اسمه انت
    لتاني مرة نتشارك في معني البوست علي فكرة
    الجنون في العشق لا حدود له وما اجمل الجنون في العشق
    دائما ما اجد في افكارك ما هو جديد ومختلف
    تحياتي لقلمك الراقي
    تقبلي مروري

    ردحذف
    الردود
    1. بس يمكن البوست بتاعك مبهج و اجمل مني بكتير :)
      و اشكرك ديما على مرورك اللي يزيدني تشريف و يسعدني :)

      حذف
  2. الجميل ان الفكرة تقريبا واحدة وده شئ بيسعدني جدا
    ومروري هنا هو اللي بيزدني شرف
    تحياتي لقلمك

    ردحذف
  3. دائما الحب والعشق لايحلو الا بوجود
    لحظاتا من الجنون فية

    بوست اكثر من رائع

    تسلم ايدك

    مع خالص تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. ميرسي استاذ تامر :)
      تسلم على مرورك وردك :)

      حذف
  4. احساس عالي جدا كالعادة

    ردحذف
    الردود
    1. متشكرة انك ديما متابعني كالعادة

      حذف
  5. بعضهن يهربن من الواقع إلى عالم من الخيال
    مثل أليس تصنع من أحلامها دنيا خاصة بها تطي إليها و تحيا بداخلها
    ذكرتني كلماتك بتدوينة قديمة لي

    http://6eyr-elramad.blogspot.com/2010/08/blog-post_6018.html

    تحياتي لكِ و دمتِ مبدعة

    ردحذف
    الردود
    1. جميلة التدوينة جدا :)
      دمت بخير يا مصطفى و ديما منورني

      حذف
  6. "تركها رجلها فاصابها الجنون
    نعم لقد اصابني جنون اسمه "انت""

    جميله اوى
    تسلم ايدك :)

    ردحذف
    الردود
    1. تسلمي يا قمر :)
      ميرسي على التعليق الجميل :)

      حذف
  7. صباح الغاردينيا
    حين تعشق الانثى بجنون كوني أكيدة وإن غادرها الرجل
    ستبقى بذات الجنون وستكتبه بطل الحروف على صدر الورق "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. ميرسي ريماس الجميلة :)
      جنون الحب هو اجمل ما فيه وهو ما يجعلنا معلقين دائما به بين الحياة والموت على حد الجنون

      حذف
  8. جميلة هى المشاعر حين تنصهر فى بوتقة الكلمات لتخرج حبرا فى سطور فترسم الاحساس العالى نثرا من الابيات
    تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. اشكرك محمد على ردك الجميل :)

      حذف
  9. اهٍ يا صانع جروحي و آلامي
    فلتبقى دائما بطل كل حكاياتي
    حتى يبقى الالم لا يفارقني
    ..
    عندما يبقى الألم أقصر الطرق للبحث عن سعادتنا !!..
    ...
    جميلة جدا كلماتك منة بما تحمله من مشاعر و احاسيس..تقبلي تحياتي..و أسف على تقصيري في الزيارة و لكنه رغما عني..

    ردحذف
  10. اسعدني مرورك و كلماتك الجميلة
    لا داعي للاسف انا بس ديما بنتظر كلمات ردودك اللي بتشرف بيها جدا :)

    ردحذف