الجمعة، 3 أغسطس، 2012

مذكرات فراولة VS يوميات كاتبة فاشلة جدا (2)



الحلقة الثانية
عاوزة انام



7 رمضان 1433
26 يوليو 2012




سالخير ... اولا انا عارفة اني اتاخرت في الكتابة ...بس الصراحة انا شوفت اسبوع ما يعلم بيه الا ربنا ... كل الناس بتشتكي مني ...لاني مش عارفة اعمل حاجة صح طول الاسبوع ... لا عارفة اركز في الشغل ... و لا عارفة اساعد ماما في شغل البيت ... ولا عارفة اكتب ... و لا عارفة اشوف اي حد من اصحابي ... ولا اكلمهم ... وكل ده بسبب حاجة واحدة بس .... مش عارفة انام ... ساعتي البيولوجيا باظت خالص و محتاجة اركبلها حجر جديد و اجيبلها قطع غيار كمان ... لانها بقيت تخرف على الاخر .... ليل رمضان قصير اوي و انا بضطر اسهر للفجر علشان لو نمت عمري ما حعرف اصلي الفجر حاضر ... خصوصوا اني ببقى خارجة من صلاة التراويح مفرهدة و تعبانة على الاخر لو نمت مش حقوم الا تاني يوم الصبح .... تاني يوم رمضان نمت في الشغل ... و رابع يوم كان حظي كويس و اجازة قومت من النوم والضهر بياذن ... و اليوم اللي بعده صحيت متاخرة و برضه روحت نمت في الشغل ... يمعاك ياللي بتقولي نامي قبل الفطار .... بخطف احيانا ساعة كده بس حد يقنع ماما انه من اجل مصلحة البشرية لازم تسيبني نايمة و مش تصحيني 
مش في احداث كتير حصلت خلال الكام يوم اللي فاتوا لاني معظم الوقت مش ببقى مركزة في الاحداث ... بس اقدر اقول كده ان كان في كام حوار كده اسعدوني مع شخصية جميلة عرفتها قريب ... بجد مبسوطة بوجود الشخصية دي في حياتي دلوقتي ... مصدومة لدرجة اني خايفة اتصدم في الشخصية دي كالعادة ... ربنا يستر بقى ... ساعات ببقى عاوزة اتكلم مع الشخصية دي ... اقول حاجة ... يبقى خلاص وصلت لاخري وحقول خلاص و الكلمة على طرف لساني
و اغير رايي في اخر لحظة و اقول والله مانا قايلة اللي عاوز يقول حاجة يقول هو
هو عادي مش فارقة.. بس هو كده ..غلاسة بقى
طلب اخير بقى
لو سمحتم الناس اللي حابة تتخانق و توقف عربيتها في وسط الشارع الساعة 2 الضهر في عز الحر ... يا ريت يبقوا يركنوا على جنب ... حرااااااااااااااااااااااام اتسلق انا في العربية نص ساعة و السواق البخيل مش عاوز يعلي التكييف علشان واحد عاوز يقول للتاني رايه في سواقته اللي زي الزفت 
اسيبكم انا بقى مع الانسة (م)  .... و اتمنى تكون لقيت حاجة تكتبها النهاردة


**********************

ماذا اكتب؟؟!!



7 رمضان 1433
26 يوليو 2012

انه انا مرة اخرى ... (م) ... تلك الانسانة البائسة التي تفشل حتى في ان تحتفظ بهوايتها التي اختارتها لنفسها ... مضى اسبوع منذ ان اعطتني فراولة ذلك الوعد بان تنشر اعمالي التي لم اكتبها بعد ... احاول ان اجد فكرة ... كلما وجدتها هربت مني ... لا اريد ان اكتب شيئا تقليدي كتبه قبلي الالاف و قراه الملايين ... انا اريد ان اكون متميزة حقا ... عن ماذا اكتب ... احاول ان استدرج تلك الافكار اللعينة ... 
"عندما تدور القصة عن رجل يحب فتاة جدا و هي ايضا غارقة في حبه حتى اذنيها و لا يعترفون بهذا الحب كنوع من العند و الغلاسة فتلك قصة فاشلة لن اكتبها ابد"‏

‏"عندما يكون بطل القصة سائق تاكسي يترجل من عربته بعد الحادث كما لو كان يستعد لنزهة شاطئية ما فتلك قصة فاشلة لن اكتبها ابد
"
لا لا لا انا لن اكتب تلك الافكار المكررة انا كاتبة متميزة و يجب ان يكون ما اكتبه مميزا حقا ... و لكني لازلت لا اجد الفكرة المناسبة لازالت الافكار تتمثل لي كخيالات  بعيدة و مكررة لا اجد الجديد لاكتب عنه 
البعض ينصحني بان ابدا باحدى هذه الافكار التقليدية و اجعل اسلوبي هو المتميز و لكني لا اظن انها فكرة صائبة ... اخشى ان تملني فراولة و تمنع عني فرصة الكتابة التي اعطتها لي ... انها انسانة كريمة ولكن ... يجب ان اجد تلك الفكرة اللعينة ... نعم .... وجدتها

هناك 6 تعليقات:

  1. بسم الله ما شاء الله يامنة اسلوبك دايما جذاب بحس وانا بقرا اني مش عايز الكلام يخلص عشان افضل مستمتع - رمضان السنادي مجهد جدا وعلي قد الاجهاد والصبر علي قد الجزاء ورنبنا يتقبل منا صالح الاعمال - انما ان لبدنك عليك حقا ولازم يكون في شوية راحة عشان تقدري تكتبي ونستمتع ويارب دايما ثقتك في الناس تبقي عند حسن ظنك وماكيونش في صدمات تانية ان شاء الله
    اما الانسة [ م] اعتقد انها هاتلاقي الحاجة اللي هاتبهرنا بيها تسلم ايدك ومعلش بقي طولت عليكي
    رمضان كريم

    ردحذف
    الردود
    1. ميرسي يا امجد ديما منورني يا رب
      المهم اني الاقي حبة اقدر انام فيهم بدل البهدلة دي
      بالنسبة للصدمة فمش حقولك غير ممممممممممممممم وانت افهم بقى
      الانسة (م) دي فاشلة اصلا و هي السبب اني مش عارفة انزل الحلقة التالتة لانها غضبت جدا اول ما عرفت اني منزلة يوميتها تحت اسم كاتبة فاشلة
      ههههههههه
      مش ححرق الاحداث اكتر من كده بقى

      حذف
  2. الله بجد مُمتعة مش أعرف أقول إيه اللى عجبنى بالتحديد فراولة ولا (م) بس بجد أسلوبك يجنن وحلو أووووووووووووى ونفسى أفضل مستمتة بطريقة كتابتك وكلامك الجمييييييل
    وبالنسبة لقصر يوم رمضان دايما الحاجة الحلوة بتبقى قصيرة ومش بتطول أنا زيك على فكرة تقريبا ساعتى البيولجية عاوزة عمرة جامدة

    يارب دايماً فى تألق دائم
    ومُنتظرة الحلقة الجاية بشغف شديد
    :)))))

    ردحذف
    الردود
    1. ميرسي يا ميرو على كلامك الجميل ده والله انتي بتفتحي نفسي على الكتابة
      وانا و فراولة و (م) فخورين ان المذكرات عجبتك :)

      حذف
  3. جميل انك تعطي حد فرصه يعرض هواياته واعماله بس طالما اديتيها الفرصه دي ما تديش انطباع عنها من وجهة نظرك بس يعني كون انها فاشله من وجهة نظرك ممكن تبقي عند حد تاني لا كويسه
    الانسه ميم .. احب ابشرك ان مفيش قصه مستحيله يعني مش هتجيبي قصه عمرها ما حصلت .. في قصه اسلوبها حلو وطريقه عرضها كويسه .. في قصه فكرتها حلوه ومشكلتها تقليديه و لها حل جميل .. ما تفكريش دايما انك توصلي للكمال فالكمال لله وحده .. بالتوفيق ان شاء الله
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. D=
      اولا ميرسي جدا على ردك الجميل بس علشان تعرفي قصة فراولة والانسة ميم انصحك تقري المقدمة
      وان شاء الله حتعجبك :)
      http://farawla-menna.blogspot.com/2012/07/vs.html

      حذف