الجمعة، 15 فبراير، 2013

عيد ميلاد حزين




مر اليوم ليذكرها بتاريخ غير مشابه... يوم رفضت ان يحتفل بعيد مولده وحيداً بعد سفر عائلته... لن تعطيه مكالماتهم الهاتفية كل الوان العيد... و لكن هي بالتاكيد ستفعل ...
اليوم هو عيد مولدها هي, تحتفل به وسط خراب تركه رحيله للابد. وحدة زينتها ذكرى قاتلة له قبل الذهاب بلا عودة... استبدلت اغاني عيد الميلاد بكلماته التي تتردد بين جنبات القلب و يشهد الكون على صداها... عندما قال: لم ادرك معك ابداً يوم واحد من السعادة... هكذا قال وداعاً يومها و هكذا تمنى لها اليوم عيد سعيد بتلك الذكرى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق