الخميس، 6 يونيو، 2013

الي الماضي



اليك ايها الماضي

اليك يا بطل كل الكلمات

يا احبار كل الصفحات

يا سواد الألم

و حمرة الحب

و زرقة البحر والسماء الذين كانا شهود لقاءانا الاخير والوداع الغير معلن

اليك يا سيدي اكتب و ارسل خطاباتي اليتيمة التي تفتقد المرسل اليه

بعد التحية والسلام

بعد الظلم ..الفراق ...الخصام

بعد الرحيل

بعد الفقدان

بعد ان اغلق الحب كل الابواب

ارسل اليك اخر اخباري

ارسلها وانا لازلت احلم بك ا تسترق السمع على ابوابي

احلم بك تقف خلف كل الاشجار لتلمحني اعبر ولو لمرة عبر بوابات ماضينا السحيق

لتتأكد اني لازلت هنا

لازلت احيا

لازلت اقاوم شهوة الذاكرة

لازلت اقاتل حبك

سيدي

يا بطل حكاياتي الاولي والاخيرة

يا ساكن كل السطور

اُعلِمك باني لازلت اكافح ...كي لا افتقدك ... اعلمك اني لم اتحسن كثيرا في ذلك

اُعلِمك اني اجاهد الا احبك

اُعلِمك بفشل كل المحاولات

حبيبي ...تلك الكلمة التي عانيت لامسحها من بين كل السطور او ان اسرقها من ماضينا لاهديها لغيرك

ولكني فشلت

فانت رجل خُلق ليمتلك الكلمات ولا يعيدها

ولن يستطيع رجلا ان يحتل كلماتك بعدك

اُعلِمك اني اتذكر

كل ما كان بيننا

كل اللحظات .. كل البسمات ... كل التضحيات

كل الدموع

سامحتك الدموع ولم تسامحني ... تتذكر لك الخير و تؤنبني على الاخطاء

يرسل لك الحب تحياته ... يقول انه لم يقابل غيرك استطاع ان يعلمني الا انسى

و لكن قلبي يعاتبك ... كيف لم تترك له اي مفر للنسيان

كيف تملكته

اما انا فلا ارسل لك سوى حبي

لم اكن املك ولن املك غيره لاهديك اياه

وما استطاع احد ان ينتزع منك حق الحصول على كل الحب بقلبي

ولتعلم اني لازلت اتمنى ان استمع الي صوتك

اعلم اخبارك

ابعث لك بكل خطاباتي

ولكنك قبل ان ترحل

رفضت ان تترك العنوان

لذا فانا ابعث رسائلي الي زجاجات البحار التي تطوف العالم بحثا عنك

علك تجدها

وتجدني لازلت مقيدة بصحبة ماضيك انتظر ان اراك لاخر مرة ... قبل الرحيل

و السلام والحب هو ختامي

والوفاء وعدي الوحيد